أخر الأخبار

التسميات

الخميس، 6 يونيو 2024

أسر شهداء حرب الصحراء المغربية :استمرار مسلسل التهميش والاقصاء والتسويف و الخذلان




 أسر شهداء حرب الصحراء المغربية :استمرار مسلسل التهميش والاقصاء والتسويف و الخذلان

تعد الأرامل وأبناؤهن من الشهداء الذين فقدوا حياتهم في الصحراء المغربية بين 1975 و1991 من الفئات الأكثر تضرراً في المجتمع. ورغم الأوامر الملكية الصادرة عن جلالة الملك لتقديم الدعم اللازم في مجالات التشغيل، والسكن، والصحة، إلا أن التنفيذ الفعلي لهذه الأوامر لا يزال يشكل تحديًا كبيرًا. 

                                             ### **التشغيل**
تعتبر البطالة من أبرز التحديات التي تواجه أبناء الشهداء. على الرغم من التوجيهات الملكية الصادرة لتوفير فرص العمل لهذه الفئة، فإن التنفيذ على أرض الواقع يعاني من قصور كبير، مما يجعل الكثيرين يعانون من البطالة وعدم الاستقرار المالي.

                                                      ### **السكن**
السكن هو أحد الحقوق الأساسية التي تسعى الأوامر الملكية لتحقيقها للأرامل وأبنائهن. ومع ذلك، تواجه هذه الفئة صعوبات جمة في الحصول على سكن لائق بسبب البيروقراطية والإجراءات المعقدة التي تعيق الحصول على الدعم السكني. يعيش العديد منهم في مساكن غير ملائمة، أو قد يكونون بلا مأوى، خاصة بعد وفاة الأرملة، مما يزيد من معاناتهم اليومية.

                                                       ### **الصحة**
الصحة هي أحد الجوانب الحيوية التي تحظى باهتمام كبير من جلالة الملك. ومع ذلك، تجد الأرملة وأبناؤها صعوبة في الحصول على خدمات صحية ملائمة بسبب العوائق المالية والإدارية. نقص التوعية الصحية والفجوات في النظام الصحي يزيدان من تدهور أوضاعهم الصحية، مما يتطلب تدخلات سريعة لتحسين الخدمات المقدمة لهم.

### **عدم اهتمام الحكومة ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين**
يعكس عدم الاهتمام الكافي من الحكومة ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين بتطبيق الأوامر الملكية تجاهلاً واضحاً لاحتياجات الأرامل وأبنائهن. الوضع الحالي يتطلب تكاتف جهود جميع الجهات الحكومية لضمان تنفيذ هذه الأوامر بفعالية ومباشرة. يجب وضع آليات رقابية صارمة لمتابعة تنفيذ التوجيهات الملكية وضمان وصول الدعم إلى مستحقيه دون تأخير أو   تعقيدات إدارية.

                          ### **خاتمة**
تمثل الأرامل وأبناؤهن من شهداء الصحراء المغربية بين 1975 و1991 شريحة مهمة في المجتمع تتطلب رعاية واهتمامًا خاصين، خصوصًا في مجالات التشغيل، والسكن، والصحة. إن عدم تطبيق الأوامر الملكية بفعالية في هذه المجالات يعكس قصورًا يجب تداركه بسرعة. يجب على الحكومة ومؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين التحرك بجدية لتنفيذ توجيهات جلالة الملك، وضمان توفير حياة كريمة لهذه الفئة التي تحظى بمكانة خاصة لدى جلالته. الفشل في ذلك ليس مجرد إخفاق إداري، بل هو تجاهل لحقوق إنسانية أساسية تستحق الاهتمام والدعم.


                                                           احمزاوي محمد
                                                  رئيس الجمعية الوطنية
                                         لأسر شهداء ومفقودي و أسرى

                                                         الصحراء المغربية

التالي
هذا أحدث موضوع
رسالة أقدم
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: أسر شهداء حرب الصحراء المغربية :استمرار مسلسل التهميش والاقصاء والتسويف و الخذلان Description: Rating: 5 Reviewed By: khalid jazemi
Scroll to Top
Scroll to Top